رفعت ريتا أبو جودة اسم لبنان 6 مرات على منصات التتويج في البطولة العربية للمبارزة


بسلاح المبارزة، عادت البطلة ريتا أبو جودة من الإمارات العربية المتحدة بست ميداليات برّاقة، وزيّنت جيدها بميداليتين ذهبيتين وميداليتين فضيتين وميداليتين برونزيتين، واعتبرت نفسها ساهمت في رفع اسم لبنان في البطولة العربية للناشئين والأشبال، وعززت مكانتها في المنتخب الوطني، مصممة على مضاعفة استعدادها للاستحقاقات المقبلة ولا سيما في الدورة الرياضية العربية المقبلة في قطر الشهر المقبل.
وأكدت أبو جودة أن أجواء البطولة العربية في الإمارات كانت جيدة، إذ نجح الإماراتيون بالتنظيم، وكان المستوى الفني للمنتخبات العربية المنافسة رفيعاً، وأضافت: « الحقيقة أنني توقعت قبل البطولة تحقيق نتائج جيدة والعودة الى بلدي بميداليات أفخر بها، علما انه سبق أن فزت بلقب بطلة العرب للسيدات عام 2009 في دمشق

ريتا أبو جودة: نحن نضحي والمطلوب من المسؤولين أن يضحّوا مثلنا

ريتا أبو جودة: نحن نضحي والمطلوب من المسؤولين أن يضحّوا مثلنا

ولفتت ريتا الى أنها قابلت في نهائي البطولة العربية للناشئين والأشبال زميلتها منى شعيتو، وكان طبيعياً منها تقديم الفوز الى زميلتها منى شعيتو لروحها الرياضية العالية. وأضافت: « شعرت وكأنني أنا التي فازت بالميدالية الذهبية، لأن الميدالية الأولى ذهبت الى بلدي، وعلى الإنسان ألا يكون أنانياً في مثل هذه المواقف، مضحياً في سبيل وطنه ».
ورأت ريتا أن من اللاعبين العرب الذين لفتوها في البطولة المصري أيمن علاء الدين بطل العالم تحت 20 سنة في سيف المبارزة، وهو ذو أداء جيد ويشرف عليه مدرب روسي، ومؤهل لحصد ألقاب عالمية للرجال، وقالت أنها تعلّمت منه بعض الحركات الفنية، عبر مشاهدته في المباريات.
وعن إنجازاتها السابقة، كشفت ريتا أنها فازت محلياً ببطولة لبنان للسيدات 6 مرات بدءا من عام 2005، باستثناء عام 2009، مع احتفاظها بألقاب الفئات الأخرى. وخارجياً، زارت سنغافورة عام 2009 وشاركت هناك ببطولة آسيا، وشاركت بالبطولة العربية في قطر 2009، وزارت الكويت ونافست بالبطولة العربية في الكويت عام 2010 وبأولمبياد الأحداث في تايلاند عام 2010، ثم ببطولة آسيا في تايلاند عام 2011، وبطولة العالم في إيطاليا 2011 وبطولة العرب في أبوظبي العام الحالي

وتستعد ريتا لدورة الألعاب الرياضية في قطر وتتدرب بإشراف الاتحاد في قاعات الاندية المحلية وهي الجيش والتعاضد والمون لاسال وعينطورة. وشكرت ريتا رئيس الاتحاد زياد الشويري لتشجيعه اللاعبين ودعمهم وحثهم على المشاركة في البطولات الخارجية مما يرفع مستواهم ويساعدهم لتحقيق ألقاب عربية وقارية، كما شكرت مدربيها الاوفياء ومنهم سهيل سعد الذي يهتم بها فنياً، وقالت أن أقوى منافساتها المحليات هي زميلتها جويل زاخر. كما شكرت ريتا المركز العالي للرياضة العسكرية الذي ساعد على تأمين مدربين لرفع مستواها ومستوى اللعبة في لبنان.
وأكدت ريتا أن لعبة السلاح اللبنانية قادرة على شق طريقها نحو العالمية بفضل تحرك أعضاء الاتحاد واهتمامهم باللاعبين، « لكن ينقصنا قاعة خاصة بالاتحاد مجهزة بأحدث الأدوات والأجهزة للتدريب وتنظيم المباريات، ونحتاج الى معسكرات خارجية في بلاد قوية بهذه اللعبة للاحتكاك بلاعبيها، ويلزمنا مدربين أجانب خبراء لزيادة خبرتنا لنبقى مسايرين للركب العالمي ».
وتابعت: « المطلوب أيضا من وزارة الشباب والرياضة دعم الاتحاد مادياً ولا سيما بعد إحراز بعثة لبنان عدداً وافراً من الميداليات في البطولة العربية للناشئين والأحداث في الإمارات. نحن نضحي من أجل بلدنا وعلى المسؤولين أن يضحّوا قليلاً لتشجيعنا ودعمنا لنتقدم أكثر في ظل الإمكانات الضيّقة المتاحة لنا والتي لا تقاس بإمكانات اللاعبين العرب والأجانب الذين ننافسهم ونتفوق عليهم بالاعتماد على إرادتنا وتصميمنا على العطاء من أجل بلدنا ».
وأيّدت ريتا خطوة الاتحاد اللبناني للمبارزة باستدعاء لاعبين ولاعبات لبنانيين يعيشون في الخارج للدفاع عن ألوان لبنان في البطولات العالمية مثل منى شعيتو التي تعيش وتمارس اللعبة في الولايات المتحدة.
ولفتت ريتا الى أنها حققت نتائج جيدة للبنان في بطولة العرب في سوريا عام 2009، وببطولة البحر الأبيض المتوسط للمبارزة في صربيا عام 2009 ثم في لبنان عام 2011، وبالبطولة العربية في الأردن عام 2008 وفي لبنان عام 2010، مؤكدة أن لدى لبنان خامات جيدة وقابلة للعطاء إذا أحسن صقلها وإعدادها حسب الطرق الحديثة للتدريب.
وتطمح ريتا الى تمثيل لبنان في إحدى الدورات الأولمبية، وأن تحقق للبنان ميدالية فيها، وأشارت الى أن الرياضة في لبنان قادرة على تحقيق إنجازات أكبر إذا تحسّن الوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي، وإذا تمكنت الدولة من إيلاء الرياضة اهتماماً أكبر.
وختمت: « الرياضي الموهوب لا يقل شأناً وأهمية من المهندس الموهوب والطبيب الموهوب، والمجتمع الناجح يحتاج لعطاء كل أبنائه، والرياضة باتت مجالاً للتنافس العالمي اليوم قبل التنافس بالقوة، وسأسعى للتحول الى مجال التدريب بعد الاعتزال لنشر اللعبة وسط الناشئة

Publicités

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :